منذ سمعت بالعبارة السديدة القائلة: الخط الجميل يزيد الحق وضوحاً، بدأت الاعتناء بخطي. وعندما باشرت العمل في الصحافة عام 1973 كانت مادتي هي المفضلة لدى عمال المطبعة لأنها مكتوبة بوضوح وأناقة، وكنتُ فخوراً بذلك بالطبع. وبعد مرور السنين واكتشاف هذا الساحر، الذي أسمه الكومبيوتر، تساوت القرعة وأم الشَعر، كما يقال، إذ لم يعد لصاحب الخط الجميل أي امتياز على الآخرين من زملائه، بما في ذلك أصحاب الخطوط الرديئة! فقد أصبح هذا الجهاز العجيب هو صاحب الإمتياز والفضل على الجميع. ثم دارت الأيام دورة أخرى وإذ بيّ أمام مقترح آخر، فبعدما كنتُ أقص من الصحف والمجلات ما أنشر من مواد كي احتفظ بها في أرشيف يدوي فقير، راح الكومبيوتر يتبنى هذه المهمة نيابة عني بكل سرعة ورشاقة وأناقة، فيحفظها لي في ملفات ومجلدات لا تحتاج غير كبسة زر أو ضغطة ناعمة على الماوس حتى أعود إليها، لتصفحها أوطبعها أو لأبعث بها إلى آخر الدنيا.

وها أنذا اليوم، بمعونة من أصدقاء لهم أنامل من ذهب، أستكمل أدواتي في هذا الميدان فأضع بعض ما أنجزت من شعر ومقالات ودراسات تحت تصرف الجميع، من سوق ساروجة بدمشق، مروراً بمدينة الثورة في بغداد وانتهاء بهونولولو وحتى جزر الواق واق، إذا كانت هذه الأخيرة على خارطة الكرة الأرضية، حقاً. وأنا شاكر من الأعماق لهذا الإبداع الإنساني ولأولئك الأصدقاء ولأي زائر لهذا الموقع.

بقي أن أقول أن سيرتي الذاتية أو الشخصية، سيرة متواضعة وبسيطة بدأت في العام 1952 حيث ولدت في "العاصمة" ( منطقة الصرائف خلف السدة الشرقية ببغداد، وهي تكنى بـ العاصمة، نكاية ببغداد!) لعائلة فقيرة كانت هاجرت من أهوار محافظة العمارة في الثلث الأول من القرن العشرين، ولا تزال (أقصد السيرة) ماضية الى حتفها!

بين تاريخ الولادة ومطلع العام الحالي 2004 حيث أسجل هذه الكلمات، درست حتى الثانوية وفصُلت لأسباب سياسية وأشتغلت بمختلف المهن والكارات. إعتقلت ثلاث مرات في مديرية الأمن العامة وأمن بغداد، لمدد تتراوح بين الشهر والثلاثة أشهر.

بدأت العمل في الصحافة في العام 73 بجريدة "طريق الشعب" الشيوعية وأصدرت مجموعتي الشعرية الأولى ( ساعة ويذبل الزيتون) في بغداد العام 76 وبعد أشتداد الحملة القمعية في تلك السنوات هربت من العراق، فعملت في الصحافة اليمنية (اليمن الديمقراطي) ثم في الصحافة الفلسطينية في بيروت ودمشق، ثم في الصحافة العراقية المعارضة.

أصدرت خلال هذه السنوات مجموعتين شعريتين هما (ملّيت/ 1992 ) و(عطر الغايب/ 2000 ) ورواية ( مسار السنونو/ 2003 ) ونشرت العديد من الدراسات والمقالات السياسية والثقافية ومجموعة من القصص القصيرة، وسوى ذلك من النشاطات الإبداعية.

متزوج ولدي: (زينه) مواليد 1976 طبيبة أسنان و(كنان) 1982 يعمل في مجال الإضاءة التلفزيونية.

أعيش منذ العام 1980 في سوريا وأسكن حالياً في محافظة اللاذقية / ضيعة عين البيضا.

أسمي الكامل: جمعة إبراهيم كاظم الحلفي.

جمعة الحلفي

الى الاعلى